:: جدولـ زواجاتـ ابناء العلا بمناطقـ المملكة ::
عدد الضغطات : 69,223
عدد الضغطات : 0

العودة   منتديات اسرة العلا > *:•..•:*`¤°°¤§أسرة المواضيع العامه§¤°°¤`*:•..•:* > ღღأٌســرة الطب والحياةღღ

الملاحظات

ღღأٌســرة الطب والحياةღღ كل مايهتم بصحه الفرد والمجتمع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-09-2007, 03:34 AM   #1
.:: ابوفواز ::.
 
الصورة الرمزية غيث
 




غيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداع



افتراضي آخر الطّب الكيُ\تعريف الكي \فوائد الكي\محاذير الكي\الحمــــيـة

 

تعريف الكي للعلامة ابن المنظور:

الكَيُّ: معروف إِحراقُ الجلد بحديدة ونحوها، كواه كَيّا.

والكَيَّةُ: موضع الكَيِّ. والكاوِياء: مِيسَمٌ يُكْوَى به. واكْتَوَى الرجل يَكْتَوِي اكْتِواء: استعمل الكَيَّ. الرجل: طلب أَن يُكْوَى. والكَوَّاء: فَعَّال من الكاوِي.


يقول صلى الله عليه وسلم " ثلاث إن كان في شيء شفاء فشرطة محجم أو شربة عسل أو كية تصيب ألما و أنا أكره الكي و لا أحبه ".(صحيح) انظر حديث رقم: 3026 في صحيح الجامع.


وعن جابر رضي الله عنه قال ‏:‏ ‏{‏ رمي يوم الأحزاب سعد بن معاذ فقطعوا أكحله ‏,‏ فحسمه رسول الله صلى الله عليه وسلم بالنار ‏,‏ فانتفخت يده ‏,‏ فحسمه مرة أخرى ‏}‏ ‏.‏

قال أنس: كُويت من ذات الجنب ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي، وشهدني أبو طلحة وأنس بن النضر وزيد بن ثابت ، وأبو طلحة كواني . وفي رواية عن أنس قال : كواني أبو طلحة , واكتوى من اللقوة ، وفي رواية عن قتادة عن أنس قال:كواني أبو طلحة ورسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهرنا فما نهيت عنه. وفي رواية عن أنس: أن أبا طلحة وأنس بن النضر كوياه، وكواه أبو طلحة بيده.

وعن حارثة بن مضرب قال دخلت على خباب وقد اكتوى في بطنه فقال ما أعلم أحدا لقي من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من البلاء ما لقيت لقد كنت وما أجد درهما على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وفي ناحية من بيتي أربعون ألفا ولولا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهانا أو نهى أن نتمنى الموت لتمنيت (صحيح) . وفي رواية ‏ عن قيس بن أبي حازم ‏,‏ عن خباب ‏,‏ أنه أتاه يعوده ‏,‏ وقد ((( اكتوى))) سبعا في بطنه ‏.‏ ‏

‏وعن نافع أن ابن عمر رضي الله عنه ((( اكتوى))) من اللقوة ‏,‏ ورقي من العقرب ‏.‏ وفي رواية عن ابن عمر أنه اكتوى من اللقوة واسترقى من العقرب. ‏ وفي رواية رأيت عبد الله بن عمر ‏((( اكتوى))) من اللقوة في أصل أذنيه ‏.‏ وفي حديث ابن عمر <أنه اكْتَوَى من اللَّقْوة> هي مرض يَعْرِض للوَجْه فيُمِيلُه إلى أحد جانِبَيْه.

وعن أبي سفيان عن جابر قال ‏:‏ ‏{‏ اشتكى أبي بن كعب فأرسل إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم طبيبا ‏,‏ فقطع منه عرقا ‏,‏ ثم كواه عليه ‏}‏ ‏.‏ وفي رواية ‏ ‏{‏ اشتكى أبي بن كعب فبعث إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم طبيبا ‏,‏ فقد عرقه الأكحل ‏,‏ وكواه عليه ‏}‏ ‏.‏

ومن أمثال العرب "قد يَضْرَطُ العَيْرُ والمِكْواةُ في النار"

يضرب هذا للرجل يتوقع الأَمر قبل أَن يَحِلَّ به وهذا المثل يروى عن عمرو بن العاص، قاله في بعضهم، وأَصله أَن مُسافر بن أَبي عمرو سَقَى بَطْنُهُ فداواه عِبادِيٌّ وأَحْمَى مَكاوِيه، فلما جعلها على بطنه ورجل قريب منه ينظر إِليه جعل يَضْرَطُ فقال مسافر:العَيْرُ يَضْرَط والمِكواةُ في النار.

آخر الطّب الكيُ

ذكر العجلوني في كشف الخفاء: في الأصل هو (آخر الطّب الكيُ) من كلام بعض الناس، وليس بحديث، والمراد أنه بعد انقطاع طرق الشفاء يعالج بالكي، ولذا حمل العلماء قوله صلى الله عليه وسلم وأنهي أمتي عن الكي على ما إذا وجد طريق غيره مرجو للشفاء، وقال القاري في موضوعاته الكبرى والمشهور كما قال العسقلاني في أمثلة العرب آخر الداء الكي والمعنى آخر الشفاء من الداء الكي ، وينسب أهل الأخبار المثل المذكور إلى "لقمان بن عاد"، وفي نسبتهم هذه المعالجة إليه دلالة على قدمها عند العرب. وهي معالجة لا زال الأعراب يستعملونها في مداواة أمراض عديدة عندهم، لا سيما في معالجة امراض المفاصل " الرثية " والجروح والقروح ووجع الرأس.


‏وفي القاموس المحيط الشَّأفَةُ: قَرْحَةٌ تَخْرُجُ في أسْفَلِ القَدَمِ، فَتُكْوَى فَتَذْهَبُ ، أو إذا قُطِعَتْ ماتَ صاحِبُها، واسْتأصَلَ اللُّه شَأْفَتَهُ: أذهَبَهُ كما تَذْهَبُ تِلْكَ القَرْحَةُ، أو معناهُ أزالَهُ من أصْلِه


مع الأسف الشديد أنه لا يوجد لدينا في الكتب والمباحث العربية ما يشرح لنا الشرح الوافي عن طريقة العلاج بالكي ، بينما أننا نجد الى وقتنا الحاضر البدو في الصحراء وكبار السن في بعض القرى يستخدمون العلاج بالكي وأنهم ينجحون في علاج بعض الأمراض التي يعجز الطب الحديث عن علاجها ، خصوصا المرض المسمى عرق النسا .

والغريب أنهم يكوون على مسارات الطاقة الصينية والمناطق الانعكاسية من غير أن يعلمون عنها شيئا ، كأن يكوون الموضع بين الخنصر والبنصر لمرض أبو صفار وأسفل القدم للروماتيزم ..الخ ، وعلمهم والله اعلم مأخوذ من كتب الطب القديم مثل كتاب الحاوي والقانون وأخذ بالوراثة أو عن طريق تعليم الجن لهم ‍‍‍.

وتوجد طرق أخرى في العلاج بالكي فعلى سبيل المثال الكي بالكهرباء والكي بالمواد الحارقة ومنها التكميد أوالحرق بالرضف ‏فعن أبي الأحوص عن عبد الله قال ‏:‏ ‏{‏ أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة نفر فقالوا ‏:‏ إن صاحبا لنا مريض ووصف له الكي ‏,‏ أفنكويه ‏؟‏ فسكت ‏,‏ ثم عاودوا فسكت ‏,‏ ثم قال لهم في الثالثة اكووه إن شئتم ‏,‏ وإن شئتم فارضفوه بالرضف ‏}‏ ‏.‏

الرَّضفُ: الحجارة المُحْماة على النار، واحدتُها رَضْفة ، ولا يُقالُ لِلحجَارَةِ رَضْف إلا إذا كانَتْ مُحْمَاةً بالشَّمسِ أوَ النَّارِ أَي كَمِّدُوه بالرضْفِ.

ومن طرق الكي تسخين الإبر وهي في الموضع المراد كيه

فوائد الكي
1. الكي علاج نافع لمنع انتشار الفساد .
2. ولتقوية العضو الذي برد مزاجه.
3. ولتحليل المواد الفاسدة المتشبثة بالعضو.
4. ويساعد الكي في وقف النزيف. وينبغي أن يكون الكي في هذه الحالة بحديدة شـديدة الإحماء قوية حتى تفعل خشكريشة " قشرة " عميقة غليظة لا يسهل سقوطها أو تسقط في مدة طويلة في مثلها يكون اللحم قد نبت ، فإن الكي الضعيف يحصل منه خشكريشة ضعيفة تسقط بأدنى سبب.
5. ويعمل على تدفئة خطوط الطاقة وطرد البرد.
6. ويعمل على تسهيل سريان الطاقة من أعلى إلى أسفل والعكس .
7. ويعمل تقوية خطوط الطاقة وتعادلها ومنعها من الانهيار.
8. فالكي يعالج فوضى الطاقة وركود تدفق الدم بسبب الرطوبات الباردة في عمق المفاصل والعضلات بسبب بعض الأمراض المزمنة ، وحرارة الكي تساعد في تسخين الدم وتدفقه بصورة صحيحة.
9. الكي يساعد في تنشيط نظام المناعة حيث أن الجسم يشعر بالحرق " الحرارة " فيُطلقُ أجسام مضادةَ أكثرَ لمقاومة الحرق ، وهذا ينشط ويقَوّى المناعة ، ويُساعدُ على ْ مكافحةَ أي تلوّثِ أو على الأقل يُضعفه .
10. الكي يَزِيد إنتاجَ خلاياِ الدّمِ البيضاءِ . وخلايا الدم البيضاء تزيد فوراً بعد العلاج بالكي , وتصلُ الزيادة إلى القمة بعد 8 ساعات بعد ذلك.ويَبْقى العددُ مرتفعُ لأربعة أو خمسة أيامِ بعد المعالجة.
11. يَزِيدُ في إنتاج خلاياِ الدّمِ الحمراء والهيموغلوبينِ.
12. ولقد ثبت طبياًً بأن تأثير الكي أكثر فعّالية للأمراضِ المزمنة الدّاخليةِ من الوخز بالإبر ، بسبب التّأثيرات الشديدة على التّغييراتِ الكيمياوية الحيوية ، خاصةً في مكوّناتِ الدّمِ والمناعة .
13. والعلاج بالكي آمن من الوخز بالأبرِ ويُمكنُ أَن يستخدم كعلاجِ في البيت . وقد استخدم على نحو واسع كعلاجِ شعبيِ مفيدِ وفعّالِ جداً لقرون طويلة في آسيا، خاصةً في اليابانِ.

محاذير الكي
1. ليتوق الكاوي أن تتأدى قوة كيته إلى الأعصاب والأوتار ورؤوس العضل والأربطة وشر أماكنها المفاصل.
2. وليتوق الكاوي ويبتعد عن المناطق التي فوق أو حول الشرايين .
3. الكي لا ينبغي أن يستعمل في الأزمنة المفرطة الطبيعة كالقيظ والشتاء.
4. لا تكوي المرأة الحامل .
5. لا تكوي الجائع ولا الذي أكل أكلاً كثيراً .
6. لا تكوي أي شخص فوق أكتافه وهو يعاني من ارتفاع في ضغط الدم .
7. وإذا كان الكي لنزف دم فينبغي أن يكون الكي بالنار بحديدة شديدة الإحماء قوية حتى تفعل خشكريشة " قشرة " عميقة غليظة لا يسهل سقوطها أو تسقط في مدة طويلة في مثلها يكون اللحم قد نبت، فإن الكي الضعيف يحصل منه خشكريشة ضعيفة تسقط بأدنى سبب.
8. وإذا كويت لإسقاط لحم فاسد وأردت أن تعرف حد الصحيح فهو حيث يوجع.
9. وربما احتجت أن تكوي مع اللحم العظم الذي تحته وتمكنه عليه حتى يبطل جميع فساده.
10. وإذا كان مثل القحف تلطفه حتى لا يغلي الدماغ ولا تتشنج الحجب وفي غيره لا تبالي بالاستقصاء.
11. الكي على الصلب في زمن الحداثة " المراهقة " قد يتسبب في العنة ، ذكرت بعض الكتب أن السلطان أحمد طغلق كان عنيناً لكونه كوي على صلبه وهو حدث " صغير السن" لعلة حصلت له .

طريقة الكي
1. حدد الموضع المراد كيه.
2. نظف الموضع بالمطهرات.
3. ضع الميسم المناسب على النار حتى يحمر لونه أو يكاد .
4. ضع الميسم على الجلد مع ضغطة خفيفة لمدة ثانية واحدة أو نحوها .
5. ضع مرهم حروق على موضع الكي.

الكـــي

يقول ابن قتيبة: الكي نوعان: كي الصحيح لئلا يعتل فهذا الذي قيل فيه " لم يتوكل من اكتوى " لأنه يريد أن يدفع القدر عن نفسه والقدر لا يُدفع. والثاني كي الجرح إذا نغل أي فسد والعضو إذا قطع، ففي هذا الشفاء وهو الذي يشرع التداوي به. وأما إذا كان الكي لأمر محتمل يجوز أن ينجح ويجوز أن لا ينجح فإنه إلى الكراهة أقرب.

وقال المازري: وقوله صلى الله عليه وسلم " وأنهى أمتي عن الكي، وما أحب أن أكتوي " إشارة إلى أن يؤخر العلاج به حتى تدفع الضرورة إليه ولا يوجد الشفاء إلا به، لما فيه من استعمال الألم الشديد في دفع ألم قد يكون أضعف من ألم الكي.

و في بحثه المستفيض عن التوكل يقول الإمام الغزالي: اعلم أن الأسباب المزيلة للمرض تنقسم إلى: مقطوع به ومظنون وموهوم، والموهوم الكي، أما المقطوع به فليس من التوكل تركه، بل تركه حرام عند خوف الموت، وأما الموهوم فشرط التوكل تركه إذ وصف به رسول الله صلى الله عليه وسلم المتوكلين. والكي الذي جعله الغزالي مثالاً للأسباب الموهمة هو الكي المغالى به والذي يطبق دون استطباب جازم وهو الذي نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا الكي المنفذ بناء على وصفة طبيب حاذق واستطباب علمي.

لمحة تاريخية:

تحرق الكاويات الأنسجة حيث تفقد ماءها وتفكك الخلايا المركبة لها مما يؤدي إلى تلفها. وقد كان الأقدمون والمتطببون الشعبيون يجرونها بقضبان حديدية منتهية بأشكال مختلفة تحم على النار وتكوى بها النواحي المختلفة. ولقد غالى العرب قبل الإسلام من استعمال الكي للعلاج ولا سيما في البوادي حيث تندر الأطباء، وما يزال العامة في بلادنا يتوسعون في تطبيقه متجاوزين حدود المعقولية، كما أنه للأسف يجري بأيدٍ غير خبيرة أو على أيدي متطببين جهلاء مما زاد في اختلاطاته وعقابته الوخيمة.

و ما زلنا نرى ممن قد اكتوى فلم يشف ولم يخف ألمه بل ضَمَّ إليه ألماً جديداً وشوّه بالكي جماله الخلقي، وإن منهم من أصيب بالكزاز نتيجة التلوث المحدث بآلة أو قماش الكي _ العطبة _ وقد تهدد الحياة وخاصة عند تطبيقها عند الولدان المصابون بترفع حروري أو عندما تطبق عند مصاب بألم صدري قد يكون إحتشائي ، أو بألم بطني حاد قد يكون التهاب زائدة دودية حاد أو غير ذلك.

إن ما يجري من استعمال الناس للكي بالنار أو بالعطب في معظمه مخالف لمبادئ الطب والمراد النبوي _ ومن ذلك كله _ واجب علينا بيان هذه الأضرار لمكافحة هذه العادة، موضحين نصيحة النبي الرحيم صلى الله عليه وسلم " وأنهى أمتي عن الكي ".
للائمانه منقول

 

 

 

 

توقيع غيث



[لامنك سمعت احدن يوجهلي كثير اللوم
تاكد ياعزاي انه حسود وحيل مـبـغضني)


غيث غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 29-09-2007, 03:52 AM   #2
.:: ابوفواز ::.
 
الصورة الرمزية غيث
 




غيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداع



افتراضي رد: آخر الطّب الكيُ\تعريف الكي \فوائد الكي\محاذير الكي\الحمــــيـة

 

يتبع
--------------------------------------------------------------------------------

العلاج بالكي

المرفقات 1
الكي : يعني يشوون جلده بحديده لو بمسمار ...
وتطلع ريحته كأنه لحم مشوي ..
إذا واحد بيكوونه الاول شيسوون ...
إذا اهو ضعيف ... يسولفون معاه ... ويلهونه ... لين يطيب له المقام
يقوم الدختر ... ويحدد الموقع زين ما زين .. ويقول به ... وتسمع ديك الصرخه
لكن إذا كان قوي .. يابو له ناس أقوى منه ... ويمسكونه زين ما زين ... ويجي الدختر
ويقول به ... وتشتم ريحة الشوي من بعيد ...
الكي يفيد .. والله يفيد في أنواع كثيرة من الأمراض :
1- عرق النسا ... هذا أثبت أنه ما يقدر عليه إلا الكي ... الامه كبيرة جدا ... يكوونه في موقعين .. الموقع الاول الورك .. وهذا حتى يخفف الرطوبة .. والثانية يكوونه في أسفل الساق .. لأنه فيه عرقين يوصلون إلى الوركين ... ويسمون العرق اللي تحت الاكحل .. وهذا العرق لازم يقطعونه , ويقولون إنه عند خنصر القدم
2- الطحال : يكوونه تحت الضلوع في الجانب الايسر
3- القولون : يكوونه في أسفل السر
4- ابوصفار : يكوونه في العظم البارز من مفصل الكف من جهة الخنصر ...
5- أبولسين : يكوونه في ذنبة الاذن اليمنى واليسرى
6- ابوعدوين : يكوونه في البطن في منطقة محددة
7- السابعة : يعني الخرزة السابعة في الرقبة , يكوونه
8- الفتاق .. ما ادري في وين يكوونه , بس كأنه فوق العانه

الموقف الإسلامي

و جاء الإسلام وكان من مهام حكومته نشر مناهج الطب الوقائي ومكافحة الشعوذة فأبى رسول الله صلى الله عليه وسلم لأمته أن يعذبوا أنفسهم بأوهام لا تنفع أو بمعالجة أكبر ضررها من نفعها فنهاهم عن الكي ووضح لهم أن استعماله مشروط بوجود استطباب له. فإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم قد اعترف بفوائد الكي " الشفاء في ثلاث " لكنه نبه إلى أن استعماله يجب أن يكون موافقاً للداء " ولذعة بنار توافق الداء "، أي لابد من تشخيص طبيب حاذق يشخص الداء ويحدّد الطريقة التي يطبق بها هذا الكي. وهكذا فإن النهي الوارد عن الكي " وأنهى أمتي عن الكي " وكراهيته عليه الصلاة والسلام " وما أحب أن اكتوي " ليس على عمومه وإطلاقه، إذ ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أيضاً أنه سمح بالكي لبعض أصحابه، فالنهي منصب على المغالاة في الكي ودون وجود استطباب.

و يمكن تلخيص استطبابات الكي الواردة في الأحاديث النبوية التي سقناها في مطلع بحثنا بأمور ثلاثة:

1. لقطع النزف: كما ورد في حديث " ورمى سعد بن معاذ في أكحله فحسمه النبي صلى الله عليه وسلم بمشقص " وحديث " بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أبي بن كعب طبيباً فقطع منه عرقاً ثم كواه " وقال الخطابي: إنما كوى النبي صلى الله عليه وسلم سعداً ليرقأ الدم عن جرحه وخاف عليه أن ينزف فيهلك. وأما الكي في موضع الفصادة إنما هو لإيقاف النزيف بعد سيلان مقدار كافٍ من الدم. وإن استعمال الكي لقطع النزيف ما يزال يطبق على نطاق واسع في الطب الحديث وخاصة بعد تطور أداة الكي حيث تستعمل اليوم المكواة الكهربائية وخاصة أثناء العمليات الجراحية، وهذا لا شك من الإعجاز النبوي الكريم.

2. معالجة الألم الجنبي بالكي: كما ورد في حديث أنس: كويت من ذات الجنب ورسول الله صلى الله عليه وسلم حيٌّ، وهي رواية تفيد الإذن بالأمر. ولا ندري مفهوم ذات الجنب في ذلك العصر إذ يغلب حسب مفهومنا الحديث أن يكون الألم الجنبي عند ذلك الصحابي مجرد ألم عصبي وربي. وإن الطب الحديث كان حتى أواسط القرن العشرين يلجأ إلى الكي النقطي في تسكين هذا الألم. كما برهن العلماء الصينيون عن فائدة الوخز بالإبر المسخنة في تسكين الآلام.

3. معالجة اللقوة بالكي: وما ورد فيها من أحاديث: " رأيت عبد الله بن عمر وقد اكتوى وجهه من اللقوة "، " أن أبا طلحة اكتوى وكوى أناساً من اللقوة " فهي أحاديث موقوفة على فعل صحابيين جليلين وليست مرفوعة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. واللقوة هي شلل العصب الوجهي، ويغلب أن البرد هو السبب في إحداثها. والمعالجات الحديثة مبنية على أساس أن سبب اللقوة هو تشنج الأوعية المغذية للعصب، لذا فهم يعطون الأدوية الموسعة للأوعية، وما الأدوية المحمرة سوى ضرباً من ضروب الأدوية الموسعة للأوعية.

و قد علل الدكتور سلمان قطاية فائدة الكي في معالجة اللقوة فقال: هذا ويشير ابن سينا إلى ضرورة كي العرق خلف الأذن، تلك المنطقة التي يخرج منها العصب الوجهي من الثقب الإبري الخشابي، وربما كان للكي تأثير موسع للأوعية عن طريق المنعكسات. ومن يستغرب ذلك بعد أن برهن الصينيون على فائدة الوخز بالإبر المسخنة. و في كتابه (التصريف عن عجز التأليف) يشير الزهراوي في معالجة اللقوة إلى إجراء الكي في ثلاث فقط توافق غصون شعب العصب الوجهي المعصبة لعضلات القحف والعضلة المدارية الجفنية ولعضلات الشفتين.

تطور الكي وأدواته في الطب الحديث:

لقد تطورت أدوات الكي تطوراً كبيراً في العصر الحديث حيث استخدمت المكواة الحرورية Themocautere ثم المكواة الكهربائية وهي أدوات سهلة الاستخدام ويمكن التحكم بها بشكل جيد، كما تم استخدام البرودة الشديدة في الكي لأثرها المتلف للخلايا كالكي بالثلج الفحمي الذي تنقص درجة حرارته عن 80 درجة مئوية. كما أن هناك كاويات كيميائية كحمض الخل ثلاثي الكلور وحمض الآزوت وحمض الكروم وقلم نترات الفضة وغيرها.

و مع تطور الطب وتطور أدوات الكي أصبح له إستطبابات كثيرة نوجزها بما يلي:

1. نستعمل المكواة الكهربائية بكثرة في الوقت الحاضر أثناء العمليات الجراحية لرقء النزف الوعائي أثناء شق النسج بالمشرط. فاستخدام الكي الكهربي أصبح من الطرق الحديثة في تخثير الأوعية وإيقاف النزيف وهو نفس الإستطباب الذي طبقه الرسول الكريم.

2. تستخدم الأشعة وهي من نوع من الكي أيضاً لمعالجة الأورام السرطانية على اختلاف أنواعها.

3. يستخدم كي عروق الأنف في منطقة كسلباج لقطع الرعاف بالكاوي الكهربائي أو الحروري وقد يطبق الكي الكيماوي.

4. يستخدم الكي الكهربي أو بالبرودة لمعالجة حبة الشرق والثآليل والأثفان والأورام الجلدية على اختلاف أنواعها.

هذا ولا يجوز تطبيق الكي عند المصابين باستحالة العضلة القلبية وتصلب الشرايين المترقي لأن الكي يرفع الضغط الدموي، ولا عند المستعدين للإصابة بالغشي . كما أنه لا يجوز تطبيق هذه المعالجات في غير موضعها وبغير موضعها وبغير استطباب جازم من قبل طبيب حاذق وبشرط عدم وجود أدوية بديلة، أي عندما تكون الحل الوحيد لمشكلة المريض وذلك استجابة للتوجيه النبوي الكريم في النهي عن استخدامها بما لا يوافق الداء، هذا التوجيه الذي يطابق تماماً ما يوصي به أساطين الطب الحديث والذي يمكن اعتباره من معجزات النبوة، وسبحان من قال فيه: {و ما تنطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى}. صدق الله العظيم.

الحمــــيـة

يقول طبيب العرب الحارث بن كلدة : الحمية رأس الدواء ، والمعدة بيت الداء ، وعودوا كل جسم ما اعتاد أ.هـ. وقيل «أن المعدة حوض البدن، والعروق إليها واردة ، فإذا صحت المعدة صدرت العروق بالصحة، وإذا سقمت المعدة، صدرت العروق بالسقم» أ.هـ.

ويقولون لا فائدة من العلاج بدون حمية : والحمية عبارة عن نظام دقيق يتبعه المريض في حياته وفي غذائه حتى يشفى من مرضه ، وقيل لمدة سبعة أيام فقط، وقيل أربعين يوماً فقط ، ومن أهمها :

ـ يمنع من أكل لحوم الإبل والبقر والدجاج والماعز والسمك والبيض ولا بأس بلحم صغار الغنم أو لحم خروف مخصي ويسمح له باستخدام السمن البري فقط ( سمن الغنم ).
ـ يسمح له باكل البـُـر الخالص .
- يسمح له بأكل لحم الشاة التي لم تحمل بعد .
ـ يمنع من جميع الحوار ( البهارات ) .
ـ يمنع من أكل الكراث والفجل والموز …الخ .
-يمتنع عن الجماع لمدة سبعة أيام " ذكرت هذه النقطة أحد العجائز " أم دعيج " يرحمها الله وكانت مشهورة بالكي ".
- بعد ثلاثة أيام من الكي يضع زبدة على موضع الكي . " أم دعيج "
- يوضع الفكس على موضع الكي إذا انفتق . " أم دعيج "



...

 

 

 

 

توقيع غيث



[لامنك سمعت احدن يوجهلي كثير اللوم
تاكد ياعزاي انه حسود وحيل مـبـغضني)


غيث غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 29-09-2007, 03:57 AM   #3
.:: ابوفواز ::.
 
الصورة الرمزية غيث
 




غيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداع



افتراضي رد: آخر الطّب الكيُ\تعريف الكي \فوائد الكي\محاذير الكي\الحمــــيـة

 


العلاج بالكى

--------------------------------------------------------------------------------

فى الصحيح من حديث جابر بن عبداللة ان النبى ---------بعث الى ابى بن كعب طبيبا فقطع لة عرقا وكواة علية

ولما رمى سعد بن معاذ فى اكحلة حسمة النبى ثم ورمت فحسمة ثانية

الاكحل هو الوتر خلف الكعب

الحسم هو الكى

رجلا من الانصار رمى فى اكحلة بمشقص فامر النبى علية الصلاة والسلام فكوى

النبى صلى اللة علية وسلم كوى معاذ فى اكحلة بمشقص ثم حسمة

قال ابو عبيد -----------------اتى الى البيت برجل نعت لة الكى فقال النبى ---اكووة وارضفوة------
نعت لة ==== وصف لة

ارضفوة=== اكووة بالحجارة الساخنة

قال الفضل بن دكين ----------حدثنا سفيان عن جابر ان النبى كواة فى اكحلة
فى صحيح البخارى من حديث انس انة كوى من ذات الجنب والنبى حى
ذات الجنب ---هو مرض بالغشاء المحيط بالرئتين من الخارج يحدث الم مع التنفس

فى جامع الترمذى عن انس --- ان النبى كوى اسعد بن زرارة من الشوكة

وما احب ان اكتوى

وانا انهى امتى عن الكى

وعن عمران بن حصين ان النبى نهى عن الكى قال ---فابتلينا فاكتوينا فما افلحنا ولا انجحنا

انما كوى النبى سعد ليوقف الدم من النزيف لانة خاف علية والكى مستعمل لوقف النزيف حليا كما فعل النبى فى جميع العمليات الجراحية نستعمل الكى لايقاف النزيف بصورة تكاد تكون عامة فى جميع المستشفيات
ونهى النبى عمران بن حصين عن الكى لانة كان بة ناصور وكان موضعة خطير وهى حالة لا يجوز لها الكى

وايضا من اكتوى طلبا للشفاء لا يجوز

ومن اكتوى حتى لا يمرض فهذا قيل فية -------لم يتوكل من اكتوى --------

انما كى الجرح -- او العضو اذا قطع ففى هذا الشفاء باذن اللة


فى الصحيح =======السبعين الف الذين يدخلون الجنة بغير حساب انهم الذين لا يسترقون ولا يكتوون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون

يارب اجعلنا منهم قولوا ااااااامين -------الصداع : ثلاث كويات ، على المنطقة الصدغية اليمنى واليسرى والهامة .
لعلاج مرض البالوي " اللقوة "
وهو مرض يصيب شق من الوجه ويتسبب في ميلانه يميناً أو شمالاً.
يكوى المصاب على الخد من شق الوجه المائل فوق ملتقى الشفتين بارتفاع إصبع وبزاوية 45 درجة .

لعلاج مرض أبو صفار " اليرقان "
اصفرار بياض العينين واللسان ،، الخ .
موضع الكي عند العظمة البارزة عند مفصل الكف من جهة الخنصر في كلتا اليدين .
الحمية لمدة سبعة أيام ، ويأكل الرز "الشيلاني " المطبوخ بالماء مع اللبن يضاف إليه كركم مسحوق ، وأيضا يطبخ أطراف شجر العاقول " الشوك " ويشرب منه صباحاً ومساء .

أبو رضاخ " الاستسقاء "
مرض يصيب البطن ومن أعراضه ارتفاع ونزول البطن بصورة مستمرة .
موضع الكي : ثلاث كيات فوق السرة بإصبعين وعند السرة وتحت السرة بإصبعين .
الحمية لمدة سبعة أيام ، ويأكل الرز "الشيلاني " المطبوخ بالماء مع اللبن يضاف إليه كركم مسحوق ، وأيضا يطبخ أطراف شجر العاقول " الشوك " ويشرب منه صباحاً ومساء .

أمراض الكبد
موضع الكي : أربع كيات واحدة أسفل عظمة القص مباشرة وثانية اسفل من الأولى بأربعة أصابع والثالثة يمين الثانية بأربعة أصابع والرابعة يسار الثانية بأربعة أصابع .

الحمية لمدة ثلاثة أيام ، يأكل رز شيلاني مع بيضة مفوحة " مسلوقة بالماء " .

الطحال : ورم في الجنب الأيسر .
موضع الكي تحت الضلوع من الجنب الأيسر ، بعدها يشرب الليمون مع الفلفل الأسود فنجان في الصباح وفنجان في المساء ، ويمتنع عن أكل جميع اللحوم بما فيها السمك .

المصع : التنفس السريع مع تحرك فتحات الأنف بصورة ملحوظة بسبب الشهيق والزفير .
موضع الكي : كويتان على الجنب الأيمن أو الأيسر على حسب موضع المصع ويكون الكوي بين الأضلاع الثلاثة السفلية .
أبو لسين : ثلاث كويات تحت ذنبة الأذن اليمنى واليسرى وعلى الهامة .
الزول كان مصابا بمرض أبو صفار وعولج بالكي

مواضع أخرى للكي خاصة بالصداع

وأمراض اللوز والضعف

ولعلاج الصداع يقول الرازي في كتابه الحاوي في الطب: وإذا عسر الصداع وازمن اقطع شرياني الصدغين وأكوهما وإذا كان الوجع في مقدم الرأس نفعه حجامة النقرة وقطع العرقين اللذين خلف الأذن وإن كان من خلف نفع فصد عرق الجبهة قال وإذا كان مع الوجع ثقل فهو عن رطوبة وإن كان مع الثقل حرارة فهو دم وإن كان مع الحرارة سهر فهو صفراء وإن كان مع امتداد فريح.

وأيضا لعلاج الصداع الكيّ ثلاثة على أم الرأس واثنان على الصدغين وواحد فوق النقرة وعند مؤخر الرأس.

و لا تساع دروز الرأس يحتاج أن ينقى الرأس من الأنف والحنك غاية ما يكون من التنقية ويوضع على موضع الدروز التي تتسع الأدوية القابضة ويلزم الشد وإن فرط الأمر فليس له إلا الكي على ذلك الدروز وحك العظام حتى يدق ويتنفس البخار من هناك فلا يفتح الدروز وفصد عرق الجبهة والصدغين والوداجين فإنه نافع إن شاء الله عز وجل.

عرق النسا : يذكر الرازي في الحاوي في الطب أن صاحب وجع النسا الذي يعرض من أجل كثرة الرطوبة البلغمية في الورك وتنخلع فخذه ثم تعود إلى موضعها فتضمر وتنتقص فخذه إن لم يبادرإلى تجفيف تلك الرطوبة بالكي ويجب أن يكوي مفصل الورك كيما تنفذ تلك الرطوبات البلغمية وتشتد بالكي رخاوة الجلد في الموضع الذي يقبل منه المفصل تلك الرطوبة وتمنعه النقلة عن موضعه فإن مفصل الورك إذا لبث مدة منخلعا من كثرة الرطوبة ودام ذلك حدثت من قبل ذلك عرجة لا محالة ويتبع ذلك ضرورة إلا تغتدي الرجل على ما يجب فتضمر لذلك وتنقص كما يعرض لسائر الأشياء التي تعدم حركاتها الطبيعية.

وفي موضع آخر يقول وجع الورك يكون من " فساد " الصفراء ويكون من كثرة القيام في الشمس فتجف لذلك رطوبة الورك. وينفع من وجع الورك قطع العرقين اللذين عند خنصرالقدم والحقن والحمام والأضمدة الملينة أولا ثم المحللة ، قال: فإن لم ينفع ذلك كوي على العصب الذي في الظهر إلى جانب الكلية وعلى الفخذين أربع كيات وعلى الركبتين أربع كيات وعلى كل ساق بالطول موضعين وأربع كيات عند الكعب وأربع على أصابع الرجلين.

ويقول : ومن أفضل علاج الورك نفض الجمد بما يقلل فضوله ويقلل غذاءه وينقيه. قال: وإذا كان الفضل حارا يخالطه رياح فأنا نقطع بعد قطع الأكحل العرق الذي عند خنصر القدم وبعض عروق القدم الظاهرة. والطعام بالأدوية القيء عجيب جدا لوجع الورك فعوّده القيء أولا بعد الطعام الورك قال: ومن شرب لوجع الورك الأدوية الحارة فصار الفضل ناشبا في وركه فإنه ينفعه أن يجحم على الورك والحقن القوية التي تخرج الدم .

وقيل في علاج هذا الوجع افصد العرق الذي عند إصبع الرجل الصغرى وأخرج الدم عشية أيضا فإن لم يقلع ذلك فافصده عرق النسا ومن كان يتعاهد هذا الوجع فلا شيء أصلح له من الكي واحدة على الورك ثم أخرى على الفخذ ثم على الساق.

علاج الطحال : الحاوي في الطب " الرازي " أجود أدوية الطحال الكي على العرق الذي في باطن الذراع الأيسر.

علاج المفاصل : الحاوي في الطب " الرازي " من كان وجعه باردا فليكوي مفاصله فإن الكي أعمل في يبس المفاصل. والمفصل الذي يكون كل ساعة ينخلع ويرتد بأدنى سعي ثم ينخلع ثم يرتد كمفصل الورك والكتف يكون علاجه بالكي لا غير.

علاج القولنج :إن عرض قولنج بعد تناول وهو أن ينعقد الطعام في بعض الأمعاء فلا ينزل ويصعد بسببه البخار إلى الدماغ فيؤدي إلى الهلاك ويقال فيه قولون وينفعه أمور منها التين والزبيب ويستعمل أيضاً الكي أسفل السرة .

هناك مسميات للأمراض الدارجة والشائعة بين عامة الناس وطرق علاجها بالوسم، ومن خلال استعراض اعراضها نستطيع أن نستنبط الاسم العلمي الحديث لهذه الأمراض ومن أشهرها ما يلي :


“أبوصفار” أو “الصفراء” اليَرَقَانُ والأرَقَانُ هو أَنْ تَصْفَرَّ عَيْنا الإِنسانِ ولَوْنُهُ لامْتلاءِ مَرَارَتِهِ واختِلاطِ المِرَّةِ الصَّفْرَاءِ بِدَمِه ويعالج في الطب الشعبي بالوسم " الكي " بمخباط في الناحية الأمامية للذراعين فوق الكوع بمسافة بسيطة ونفس الطريقة تستعمل في علاج النوع الأبيض بالاضافة الى الوسم - “مخباط“ في قمة الرأس للذكور وتحت الثدي للنساء.


ومن الأمراض أيضا “أبوجنيب “ ومن اعراضه ألم في جانب الصدر مع عدم المقدرة عل النوم على هذا الجانب بالإضافة الى كحة مصحوبة ببلغم وزيادة في ضربات القلب. والاسم العلمي لهذا المرض هو “الالتهاب الرئوي” ويداوى بالوسم في مكان الالم بين الضلعين على هيئة “مخباط “.

ومن الأمراض الأخرى هي التي ذكرها الباحث القطري في التراث خليفة السيد محمد وهي عبارة عن مقالات كتبها في جريدة الراية القطرية :
مرض يسمي (الفيوه) بضم الواو وهو عبارة عن قرحة كبيرة يسميها البعض قرحة (أيوب) لبشاعتها ويتدرج حجمها ليس بها دم ولكنها مشبعة بالقي والديدان في بعض الاحيان وعلاجها يطول وقد يتعوق الإنسان منها إلا انها لا تقتل بإذن الله إلا من دنا أجله ويتطبب الناس في علاج هذا المرض ويجربون معه كل شيء حتي الكي
وهناك مرض آخر يسمي( بوعدوين) وهو يصيب المعدة بألم شديد مع استفراق دائم يزيد تدريجيا وربما يخرج معه بعض الدم وعلاجه الكي بالنار علي البطن .
ومرض آخر يسمي (الرضاخ) وهو مرض يصيب البطن أيضا حيث يجعله كثير الحركة حتي يشعر المريض وكأن في بطنه هزاز يحركه الي الداخل والخارج وعلاجه ايضا الكي بالنار لعدد من الكي يصل الي ست عشرة كية تشكل حلقة واسعة حول المرض أو مكان الاهتزاز بالاضافة الي استعمال بعض الأدوية الشعبية المعروفة.
ومرض آخر يسمي (النداس) وهو عبارة عن حبوب تظهر علي جلدة الرأس لها رأس مثل الدبوس وبه قليل من الماء وعلاج هذا المرض ايضا لا يتم الا بالكي في الرأس .


يسمي ام (اعصيبة).. والعصيبة هي تصغير للعصب وام عصيبة مرض يصيب اليد او الكف حي تتشنج عروق او عصب الكف مما يجعلها مشوهة الشكل عديمة الفائدة والحركة مصحوبة بألم شديد.. وهذا المرض ليس له دواء الا الكي .


ومرض آخر يقال له (السابعة) والسابعة هي آخر الظهر من العالي اي الجزء الذي يكون تحت الرقبة ولهذا المرض عدة أسباب منها حمل الأشياء الثقيلة او السقوط علي الظهر او لفحة هواء بعد الجهد والعرق وعلاجه يتم اما بواسطة المساد بالزيت او بعمل لزقة شعبية عبارة عن بياض البيض مع دواء يسمي (العنزروت) وقليل من الصابون المبشور يفرش علي قطعة قماش بيضاء بحجم المرض او الالم وتلصق علي (السابعة) في مكان الألم وتترك لمدة اسبوع فإذا بقيت دون ان تتحرك يقال أنها علي عوق اي علي الألم بالضبط وبعد كل هذه المحاولات اذا لم يشف المريض تبدأ عملية الكي بالنار طلبا للشفاء .


ومن الأمراض المعروفة ايضا مرض( الفتاق ) وهو مرض يصيب اسفل البطن من الجهة اليمني حتي الوسط وينتج عن الوثب العالي او السقوط من اعلي الي أسفل أو حمل شيء ثقيل ويحدث بكثرة عند الأطفال والشباب من الجنسين وذلك لحركتهم الزائدة وحبهم للتسلق والنط والقفز ويعالج هذا المرض هذه الأيام بالعملية الجراحية حتي ان بعض الجراحين يعالج الفتاق ويستأصل الزائدة الدودية في نفس العملية بينما كانوا في الماضي يعالجونه بالكي بالنار في مكان حساس يسمي فوق لمزين بمقدار كية واحدة بطول خمسة سنتي مترات يشفي بعدها المريض بإذن الله . أ. هـ



الوسم هو كي الجلد بقطعة معدن ساخنة الى درجة الإحمرار بغرض علاج بعض الأمراض والأوجاع، ونتيجة للوسم تتكون حروق في موضع الكي بيضاوية أو مستديرة الشكل في حدود 2الى سمم 2، وتلتئم بطريقة الالتئام الثانوي ولكن بعضها قد يتقيح مما يجبر الشخص على الذهاب الى العيادات والوحدات العلاجية طلبا للمساعدة.

وقد عرف المصريون القدماء (3000 سنة قبل الميلاد) الوسم واستعملوه لاستئصال الأورام ووقف النزيف وعلاج الدمامل، كما استعمل “الكي” أيضا أبوقراط ( 400 سنة قبل الميلاد) ونقل العرب - قبل بزوغ فجر الإسلام - عنه هذه الوسيلة وامتدت الى عصر النهضة الإسلامية حيث وصف كثير من الأطباء المسلمين الكي في علاج الصداع وألم البطن والظهر وغيره من الأمراض. وقد نقل كثير من الأطباء الأوروبيين وسائل وطرق استخدامات الكي من الأطباء المسلمين فاستعملوه في أوروبا.

من أشهر أشكال الوسم هو الوسم بقطعة معدن مستطيلة الشكل تترك أثرا طوليا ويسمى "مخباط “ أو بقطعة معدن مدببة الطرف وتترك أثرا كنقط ويسمى "رزة “. هناك سميات للأمراض الدارجة والشائعة بين عامة الناس وطرق علاجها بالوسم، ومن خلال استعراض اعراضها نستطيع أن نستنبط الاسم العلمي الحديث لهذه الأمراض ومن أشهرها ما يلي :


أ - “أبوصفار” أو “الصفراء” وهو نوعان “الأصفر” و “الأبيض “ فمن اعراض النوع “الأصفر” هو اصفرار العين والوجه واللسان والبول مصحوبا بهزال وفقدان شهية. أما النوع “الأبيض “ فاعراضه شحوب الوجه والعينين. الاسم العلمي للنوع الأصفر هو “الصفراء” وللنوع الابيض “فقر الدم” أو “الانيميا”. أما طريقة علاج النوع الأصفر بواسطة الطب الشعبي فهو الوسم بمخباط في الناحية الأمامية للذراعين فوق الكوع بمسافة بسيطة ونفس الطريقة تستعمل في علاج النوع الأبيض بالاضافة الى الوسم - “مخباط“ في قمة الرأس للذكور وتحت الثدي للنساء.

ب - “أبوجنيب “ ومن اعراضه ألم في جانب الصدر مع عدم المقدرة عل النوم على هذا الجانب بالإضافة الى كحة مصحوبة ببلغم وزيادة في ضربات القلب. والاسم العلمي لهذا المرض هو “الالتهاب الرئوي” ويداوى بالوسم في مكان الالم بين الضلعين على هيئة “مخباط “.

جـ - “عرق النسا” يطلقه العامة وكذلك الأطباء على الألم في الناحية الخلفية من القدم حتى أعلى الفخذ عل طول المسار التشريحي للعصب الذي يحمل نفس الاسم، يداوى هذا المرض شعبيا بوسمه فوق الكعب أو أعلى الفخذ عند مفصل الورك أو بالاثنين معا. وأحيانا يتم وسمه أيضا في مجرى العصب ويكون الوسم على هيئة “رزة “.

د - “ورم الطحال “ واعراضه ألم وتورم في منطقة الطحال على الجانب الأيسر أسفل القفص الصدري. واسمه العلمي هو “تورم الطحال “ الناتج من بعض أمراض الدم الوراثية أو سرطان الدم (ليوكيميا) أو تليف الكبد. ويتم علاجه شعبيا بوسمه بقطعة معدن متعددة الرؤوس على شكل “رزة “ في مكان الطحال

أشهر مواضع الكي في الطب الصيني :
النقطة 36 المعدة وهي أربع إصابع أسفل الركبة وعرض إصبعين من الخارج ، لتنشيط الطاقة.
النقطة 4 من العصب الأمامي vc وهي اربع أصابع تحت السرة .
النقطة 4 من العصب الخلفي vg وتسمى " بوابة الحياة" وهي بين الفقرة الثالثة والفقرة الرابعة من الفقرات القطنية . ولسهولة الوصول لهذا الموضع ضع إصبعك على عظمة الحوض مفصل الورك الأعلى ثم توجه باصبعك بخط مستقيم الى العمود الفقري تصل الى هذا الموضع .
النقطة 14 من العصب الخلفي vg وهي أسفل الفقرة السابع من فقرات العنق عند العظمة البارزة وهي على مستوى الكتفين .


اصفرار بياض العينين واللسان ،، الخ .
موضع الكي عند العظمة البارزة عند مفصل الكف من جهة الخنصر في كلتا اليدين .
الحمية لمدة سبعة أيام ، ويأكل الرز "الشيلاني " المطبوخ بالماء مع اللبن يضاف إليه كركم مسحوق ، وأيضا يطبخ أطراف شجر العاقول " الشوك " ويشرب منه صباحاً ومساء .

أبو رضاخ " الاستسقاء "
مرض يصيب البطن ومن أعراضه ارتفاع ونزول البطن بصورة مستمرة .
موضع الكي : ثلاث كيات فوق السرة بإصبعين وعند السرة وتحت السرة بإصبعين .
الحمية لمدة سبعة أيام ، ويأكل الرز "الشيلاني " المطبوخ بالماء مع اللبن يضاف إليه كركم مسحوق ، وأيضا يطبخ أطراف شجر العاقول " الشوك " ويشرب منه صباحاً ومساء .

أمراض الكبد
موضع الكي : أربع كيات واحدة أسفل عظمة القص مباشرة وثانية اسفل من الأولى بأربعة أصابع والثالثة يمين الثانية بأربعة أصابع والرابعة يسار الثانية بأربعة أصابع .

الحمية لمدة ثلاثة أيام ، يأكل رز شيلاني مع بيضة مفوحة " مسلوقة بالماء " .

الطحال : ورم في الجنب الأيسر .
موضع الكي تحت الضلوع من الجنب الأيسر ، بعدها يشرب الليمون مع الفلفل الأسود فنجان في الصباح وفنجان في المساء ، ويمتنع عن أكل جميع اللحوم بما فيها السمك .

المصع : التنفس السريع مع تحرك فتحات الأنف بصورة ملحوظة بسبب الشهيق والزفير .
موضع الكي : كويتان على الجنب الأيمن أو الأيسر على حسب موضع المصع ويكون الكوي بين الأضلاع الثلاثة السفلية .
أبو لسين : ثلاث كويات تحت ذنبة الأذن اليمنى واليسرى وعلى الهامة .
الزول كان مصابا بمرض أبو صفار وعولج بالكي

مواضع أخرى للكي خاصة بالصداع

وأمراض اللوز والضعف

مرض يسمي (الفيوه) بضم الواو وهو عبارة عن قرحة كبيرة يسميها البعض قرحة (أيوب) لبشاعتها ويتدرج حجمها ليس بها دم ولكنها مشبعة بالقي والديدان في بعض الاحيان وعلاجها يطول وقد يتعوق الإنسان منها إلا انها لا تقتل بإذن الله إلا من دنا أجله ويتطبب الناس في علاج هذا المرض ويجربون معه كل شيء حتي الكي
وهناك مرض آخر يسمي( بوعدوين) وهو يصيب المعدة بألم شديد مع استفراق دائم يزيد تدريجيا وربما يخرج معه بعض الدم وعلاجه الكي بالنار علي البطن .
ومرض آخر يسمي (الرضاخ) وهو مرض يصيب البطن أيضا حيث يجعله كثير الحركة حتي يشعر المريض وكأن في بطنه هزاز يحركه الي الداخل والخارج وعلاجه ايضا الكي بالنار لعدد من الكي يصل الي ست عشرة كية تشكل حلقة واسعة حول المرض أو مكان الاهتزاز بالاضافة الي استعمال بعض الأدوية الشعبية المعروفة.
ومرض آخر يسمي (النداس) وهو عبارة عن حبوب تظهر علي جلدة الرأس لها رأس مثل الدبوس وبه قليل من الماء وعلاج هذا المرض ايضا لا يتم الا بالكي في الرأس .



ومرض آخر يقال له (السابعة) والسابعة هي آخر الظهر من العالي اي الجزء الذي يكون تحت الرقبة ولهذا المرض عدة أسباب منها حمل الأشياء الثقيلة او السقوط علي الظهر او لفحة هواء بعد الجهد والعرق وعلاجه يتم اما بواسطة المساد بالزيت او بعمل لزقة شعبية عبارة عن بياض البيض مع دواء يسمي (العنزروت) وقليل من الصابون المبشور يفرش علي قطعة قماش بيضاء بحجم المرض او الالم وتلصق علي (السابعة) في مكان الألم وتترك لمدة اسبوع فإذا بقيت دون ان تتحرك يقال أنها علي عوق اي علي الألم بالضبط وبعد كل هذه المحاولات اذا لم يشف المريض تبدأ عملية الكي بالنار طلبا للشفاء .


ومن الأمراض المعروفة ايضا مرض( الفتاق ) وهو مرض يصيب اسفل البطن من الجهة اليمني حتي الوسط وينتج عن الوثب العالي او السقوط من اعلي الي أسفل أو حمل شيء ثقيل ويحدث بكثرة عند الأطفال والشباب من الجنسين وذلك لحركتهم الزائدة وحبهم للتسلق والنط والقفز ويعالج هذا المرض هذه الأيام بالعملية الجراحية حتي ان بعض الجراحين يعالج الفتاق ويستأصل الزائدة الدودية في نفس العملية بينما كانوا في الماضي يعالجونه بالكي بالنار في مكان حساس يسمي فوق لمزين بمقدار كية واحدة بطول خمسة سنتي مترات يشفي بعدها المريض بإذن الله . أ. هـ

الوسم هو كي الجلد بقطعة معدن ساخنة الى درجة الإحمرار بغرض علاج بعض الأمراض والأوجاع، ونتيجة للوسم تتكون حروق في موضع الكي بيضاوية أو مستديرة الشكل في حدود 2الى سمم 2، وتلتئم بطريقة الالتئام الثانوي ولكن بعضها قد يتقيح مما يجبر الشخص على الذهاب الى العيادات والوحدات العلاجية طلبا للمساعدة.

وقد عرف المصريون القدماء (3000 سنة قبل الميلاد) الوسم واستعملوه لاستئصال الأورام ووقف النزيف وعلاج الدمامل، كما استعمل “الكي” أيضا أبوقراط ( 400 سنة قبل الميلاد) ونقل العرب - قبل بزوغ فجر الإسلام - عنه هذه الوسيلة وامتدت الى عصر النهضة الإسلامية حيث وصف كثير من الأطباء المسلمين الكي في علاج الصداع وألم البطن والظهر وغيره من الأمراض. وقد نقل كثير من الأطباء الأوروبيين وسائل وطرق استخدامات الكي من الأطباء المسلمين فاستعملوه في أوروبا.

من أشهر أشكال الوسم هو الوسم بقطعة معدن مستطيلة الشكل تترك أثرا طوليا ويسمى "مخباط “ أو بقطعة معدن مدببة الطرف وتترك أثرا كنقط ويسمى "رزة “. هناك سميات للأمراض الدارجة والشائعة بين عامة الناس وطرق علاجها بالوسم، ومن خلال استعراض اعراضها نستطيع أن نستنبط الاسم العلمي الحديث لهذه الأمراض ومن أشهرها ما يلي :


أ - “أبوصفار” أو “الصفراء” وهو نوعان “الأصفر” و “الأبيض “ فمن اعراض النوع “الأصفر” هو اصفرار العين والوجه واللسان والبول مصحوبا بهزال وفقدان شهية. أما النوع “الأبيض “ فاعراضه شحوب الوجه والعينين. الاسم العلمي للنوع الأصفر هو “الصفراء” وللنوع الابيض “فقر الدم” أو “الانيميا”. أما طريقة علاج النوع الأصفر بواسطة الطب الشعبي فهو الوسم بمخباط في الناحية الأمامية للذراعين فوق الكوع بمسافة بسيطة ونفس الطريقة تستعمل في علاج النوع الأبيض بالاضافة الى الوسم - “مخباط“ في قمة الرأس للذكور وتحت الثدي للنساء.

ب - “أبوجنيب “ ومن اعراضه ألم في جانب الصدر مع عدم المقدرة عل النوم على هذا الجانب بالإضافة الى كحة مصحوبة ببلغم وزيادة في ضربات القلب. والاسم العلمي لهذا المرض هو “الالتهاب الرئوي” ويداوى بالوسم في مكان الالم بين الضلعين على هيئة “مخباط “.

جـ - “عرق النسا” يطلقه العامة وكذلك الأطباء على الألم في الناحية الخلفية من القدم حتى أعلى الفخذ عل طول المسار التشريحي للعصب الذي يحمل نفس الاسم، يداوى هذا المرض شعبيا بوسمه فوق الكعب أو أعلى الفخذ عند مفصل الورك أو بالاثنين معا. وأحيانا يتم وسمه أيضا في مجرى العصب ويكون الوسم على هيئة “رزة “.

د - “ورم الطحال “ واعراضه ألم وتورم في منطقة الطحال على الجانب الأيسر أسفل القفص الصدري. واسمه العلمي هو “تورم الطحال “ الناتج من بعض أمراض الدم الوراثية أو سرطان الدم (ليوكيميا) أو تليف الكبد. ويتم علاجه شعبيا بوسمه بقطعة معدن متعددة الرؤوس على شكل “رزة “ في مكان الطحال

أشهر مواضع الكي في الطب الصيني :
النقطة 36 المعدة وهي أربع إصابع أسفل الركبة وعرض إصبعين من الخارج ، لتنشيط الطاقة.
النقطة 4 من العصب الأمامي vc وهي اربع أصابع تحت السرة .
النقطة 4 من العصب الخلفي vg وتسمى " بوابة الحياة" وهي بين الفقرة الثالثة والفقرة الرابعة من الفقرات القطنية . ولسهولة الوصول لهذا الموضع ضع إصبعك على عظمة الحوض مفصل الورك الأعلى ثم توجه باصبعك بخط مستقيم الى العمود الفقري تصل الى هذا الموضع .
النقطة 14 من العصب الخلفي vg وهي أسفل الفقرة السابع من فقرات العنق عند العظمة البارزة وهي على مستوى الكتفين .
الفتـق في الرأس



ما هو الفتق وهل الكواي يعالج التخلف العقلي ؟

الفتق ، الوشرة ، التنسيم في الرأس ، كلمات تشير عند العامة إلى حصول انفراج في أحد أو بعض دروز الرأس .




مرض يصيب الرأس ، ويقول وقد حدثني من أثق به من كبار السن بأن هذا المرض عندما يصيب الشخص فانه يعالج بهذه الطريقة: وهي أنهم يحضرون عجينة من الطحين ثم بعد عجنها يغطوا بها رأس المريض ثم ينتظروا بعض الوقت . والمكان الذي يجف بسرعة يقوموا بكيه ، وزعمهم أن المكان الذي يجف بسرعة هو مكان الإصابة لأنه يخرج منه الألم على شكل هواء حار مما يحول العجينة إلى يابسة ، ويزعم العوام أن مرض الوشرة نتيجة عن فتق صغير بالرأس ويتم تحديده بهذه الطريقة أ.هـ.



في عام 1404هـ كان لي صديق وكان له أخ أصغر منه وكان يعمل وحياته طبيعية وفي يوم من الأيام قال لي صديقي أن أخوه فلاناً أصابته وسوسـة شديدة فهو يبكي ويخشى الموت وترك العمل ولم ينفع معه طب طبيب وإني سمعت عن امرأة بدوية في نواحي نجد لها علم بالطب الشعبي ، فذهبت معه ومعنا أخيه المريض إلى هذه البدوية ، وبعد أن شرحنا لها الأمر أتت بخيط وقاست به رأس المريض من مؤخرة رأسه إلى جبهته ومن أسفل حنكه إلى هامته وقالت انظروا الفرق فكان الفرق بين، وقالت إن هذا فيه فتق في رأسه ( أي انفتاح في جمجمته ) وضغطت على أماكن في هامته بإصبعها وقالت هذا محل الفتق ( يكون محل الفتق لين فيه رخاوة ) ، ولكني لم أسلم بهذه الطريقة فلما رأت علامات الشك في وجهي دعت طفلا لها عمره قرابة العشر سنوات وأجلسته وقاست رأسه تماما كما فعلت مع المريض ، وكان القياس متطابقا ولم يكن هناك فرق ، ثم طلبت أن يحلق رأسه ويحضر في الصباح ، ففعل ما أمرت به وأتاها في الصباح وكوته على هامته وجوانب جمجمته ومنعته من أكل بعض الأطعمة لمدة أربعين يوما ( حمية ) وما أتمها حتى عافاه الله تعالى ورجع له عقله وعاد إلى عمله وتزوج وله ذرية ولله الحمد.



ويذكر سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ( يرحمه الله تعالى ) قصة مشابهة يقول فيها : وقد حصل لشخص من سكان الدلم حين كنت في قضاء الخرج خلل في عقله فلما عرض على المختصين ذكروا أن سبب ذلك فتق في الرأس فكوي وبرئ من ذلك بإذن الله أ.هـ[1] .



وان علاج الجنون بالكي معروف منذ القدم يقول الشاعر :

أمست طهية كالمجنون في قرن
وكان يمشي بطيئاً غير مقرون

عندي طبيب وقد أحمى مواسمه
يكوي طهية من داء المجانين




طهية اسم قبيلة

الحمية : يقول طبيب العرب الحارث بن كلدة : الحمية رأس الدواء ، والمعدة بيت الداء ، وعودوا كل جسم ما اعتاد أ.هـ. وقيل «أن المعدة حوض البدن، والعروق إليها واردة ، فإذا صحت المعدة صدرت العروق بالصحة، وإذا سقمت المعدة، صدرت العروق بالسقم» أ.هـ.



ويقولون لا فائدة من العلاج بدون حمية : والحمية عبارة عن نظام دقيق يتبعه المريض في حياته وفي غذائه حتى يشفى من مرضه ، وقيل لمدة سبعة أيام فقط، وقيل أربعين يوماً فقط ، ومن أهمها :

ـ يمتنع المريض عن الجماع .

ـ يمنع من أكل لحوم الإبل والبقر والدجاج والماعز ولا بأس بلحم صغار الغنم أو لحم خروف مخصي.

ـ يسمح له باستخدام السمن البري فقط ( سمن الغنم ).

ـ يسمح له باستخدام البـُـر الخالص .

ـ يمنع من جميع الحوار ( البهارات ) .

ـ يمنع من أكل الكراث والفجل …الخ .

ـ يمتنع عن النشويات المصنعة مثل السكر الأبيض والخبز الأبيض والحلويات .

ـ يمتنع عن المنبهات ، الشاهي ، القهوة ، الكحول .

ـ يمتنع الأطعمة المعبأة والمعلبات المحتوية على المواد الحافظة .

ـ يمتنع عن أكل اللحوم المدهنة والمملحة .

ـ يمكن استخدام اللبن الرائب واللحم الهبر من الشاة التي لم ينزو على لبكبش وكميات معقولة من الحليب .



الكشف يكون بثلاثة طرق :

ـ العجينة .

ـ القياس بالخيط .

ـ الضغط على مسار والتقاء الدروز .



ومما يعالج به الفتق ما ذكره لي أحد الأطباء من الأخوة المصرين أنه في نواحي مصر يوجد من المعالجين بالطب الشعبي من يربط الرأس برباط من قماش ويشده ويبرمه بعصاة بقوة حتى يرتاح المريض ، والعلاج بالتربيعة :وهي شد الرأس من أربع اتجاهات ، فوق الأذنين ، والجبهة ومؤخرة الرأس .



وفي بعض نواحي المملكة العربية السعودية يعالج الفتق برباط من قماش طوله سبعة أذرع وعرضه حوالي نصف متر ، يوضع أول الرباط على الهامة ثم يوضع عليه لبخة من أعشاب مخلوطة ومطبوخة على النار ، وتكون الأعشاب دافئة الى حارة عند وضعها ، ثم يلف الرباط بحيث يضغط على جميع عظام الجمجمة . وفي نواحي أخرى من المملكة يستخدم رباط خاص صمم لهذه الغاية (الطوق الحديدي) مع اللبخة .

فإن مسألة الفتق معروفة عند أهل الاختصاص ، ولكن إنساناً ولد وهو يعاني من تخلف عقلي ، ولد وفي بعض خلايا دماغه ضعف أو تلف ماذا ينفعه الكي ؟ ، إنسان أصابه جنون بسبب المس أو السحر ماذا ينفعه الكي ؟ ، إنسان حصل له حادث وفقد عقل ماذا ينفعه الكي ؟ ، إنسان أدمن المخدرات وفقد عقله ماذا ينفعه الكي ؟ ، ولماذا لا يذهب به إلى المستشفى ويعمل له رسم للدماغ وتصوير للجمجمة ؟.



ولو سلمنا وقلنا ان بعض الأمراض لا يعرفها إلا من يعالج بالكي فأقول إن أكثر من يزعم أنه يعلم فن الكي في هذه الأيام هم من المتطفلين على هذا النوع من الطب ، بل اتخذ بعضهم مهنة الكي للتجارة لا غير إلا من رحم الله ، لقد عايشت كثيراً من الحالات التي ذهبت للعلاج بالكي أكثرهم لم يستفدْ شيئا ، بل حُرِقت أبدانهم وشوهت أجسادهم وتضاعف البلاء ، ولقد حضرت عند بعض الذين يعالجون بالكي ، وتقابلت مع عجوزاً بلغت التسعين من عمرها وهي أشهر من عرفت لها دراية وعلم وفهم بفن الكي يشهد لها الأطباء بذلك وتوفيت في عام (1415هـ) رحمها الله تعالى وأسكنها فسيح جناته ، وكان الميسم الذي تستخدمه للكي عبارة عن مخيطٍ مفلطحٍ ( مثل إبرة الخياطة كبير الحجم )، فقلت لها لقد رأيت من يستخدم أسياخ الحديد الكبير الحجم ( مقاس 10 ملم ) للكي ويمنعون الناس من أكلات معينة لمدة أربعين يوما، فقالت إنهم يظلمون الناس وكان يكفيهم مثل هذا المخيط ، ويمنع عن بعض الحوار (البهارت) واللحوم لمدة سبعة أيام فقط وليس لكل الحالات ، ثم ذكرت لي هذه المرأة بعض الأخطاء التي يفعلها بعض المعالجين بالكي .



والذي أراه أن لا يقدم الإنسان على الكي بالنار ، وليكن الكي هو آخر الحلول ، ولهذا تقول العرب في أمثالها: آخر الطب الكي، وقد نهى نبينا محمد e عن الكي نهي كراهة فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: قال : النَّبِيُّ e الشِّفَاءُ فِي ثَلاثَةٍ شَرْبَةِ عَسَلٍ وَشَرْطَةِ مِحْجَمٍ وَكَيَّةِ نَارٍ وَأَنْهَى أُمَّتِي عَنِ الْكَيِّ. رواه أحمد
من العمليات الطبية القديمة المشهورة (الكي) وهو (الوسم) او أثر الكي على الجسم والجمع ( وسوم).
ويعتبر الكي الذي يعرف محلياً ب(الوسم) أحد أنواع أساليب العلاج الشعبي المتوارث في دولة الإمارات وكان الناس يلجأون إلى هذا النوع من العلاج عندما تنعدم وتعجز كافة السبل العلاجية الأخرى فيضطر الناس إلى اللجوء اليه طلباً للشفاء. ويستخدم الكي لعلاج العديد من الأمراض مثل أوجاع الرأس. ففي هذه الحالة يكوى رأس المريض في موضع معين وقد يكوى الإنسان لآلام المعدة ولوجع الظهر وغير ذلك من الأمراض.

ونظراً لما للكي من صعوبة قد تعرض الإنسان للخطورة فإن الطبيب الذي يمارس هذا العمل لابد أن تتوفر لديه قدرة عالية في معاينة المرض وتشخيصة ومن ثم يحدد نوع المرض وعلى ضوئه يحدد مكان وضع (الميسم).

أنوع الكي:
توجد ثلاثة أنواع للكي. وكل نوع يستخدم لعلاج أمراض معينة ويحدد الطبيب الشعبي أو (الكواي) نوع الكي الذي يستخدم لعلاج مرض ما. وأنواع الكي هي:

مخباط:
أصل الكلمة مستمدة من خبط في الفصيحة والخبط الضرب ويسمى نوع من أنواع الكي (المخباط) أي من الخبط (يخبط به) –ويتكون من قطعة حديدية تعرف ب(المكواة) في الفصيحة وهي حديدة أو رضفة. وعند الكي توضع الأداة الحديدية على النار إلى أن تصبح حمراء كالجمر ثم يمسكها الطبيب بعناية فائقة ويضع الوس أو الميسم في مكان الوجع أو الألم بكل خفة بحيث لا تؤثر على المريض ولا تسبب له آلام جانبية.

بكرة وقعود:
إذا ربطت خشبتان من الرأس على شكل صليب فالبكرة هي الخشبة العمودية والقعود الخشبة الأفقية ويطلق على نوع معين من أنواع الأوسام (بكرة وقعود). وهذا النوع على شكل حرف(x) في الإنجليزية بأن يستخدم المخباط مرتين على موضع المرض.

لكرة / مركاز:
اللكرة أو المركاز نوع من الوسم ويسمى لكزة لأنه يلكز به جسم المريض مرة واحدة. وهذا النوع من الوسم عبارة عن حديدة مستقيمة يحمى طرفها على النار ثم يلكز بها المريض فوق موضع المرض.

تحديد نوع المرض:
في البداية وعندما يأتي أحد الأشخاص طالباً الكي يقوم (الكواي) بسؤال المريض عن المرض الذي يعاني منه. ثم يتأكد من نوع المرض عن طريق ملاحظة المريض أو عن طريق الكشف على جسده ومعرفة أعراض المرض.
وقد يستخدم الكواي أصابع يديه في التعرف على المرض وأحياناً يكتفي بملاحظة المريض إذا اكتشف أن المرض لا يحتاج إلى كي وإنما يحتاج إلى (مسح أو ترفيع) أو علاجه بواسطة بعض الأدواية فينصحه بعد الكي وإذا رأى بأن المرض يحتاج إلى كي فقد يكويه.

وبعد أن يتأكد من المرض يحدد المنطقة التي سيوسم عليها المريض ويضع إشارة في هذه المنطقة مستخدما (الصخام ، السنو) وهو فحم الأسود ويعلم به منطقة الكي. ثم يحمل الميسم من على النار ويكوي به المريض. وقد يكوي الطفل بأداة صغيرة هي رأس الدفرة وفي بعض الأحيان تستخدم أدوات الكي العادية التي سبق ذكرها في مثل هذه الحالة.

أما أوقات الكي فقد جرت العادة أن يكتوي الفرد متى أحس أنه بحاجة للكي في جميع أيام الأسبوع ما عدا عصر الخميس وصباح الجمعة لأنهم يعتقدون أن الكي في اليومين المذكورين (لا يضر ولا ينفع) أي لا فائدة منه. والكي يمارس في مختلف فصول السنة حيث أنه لا يقتصر على فصل بعينه.

ونادراً ما يحدث بعد الكي مضاعفات أو أعراض مثل (إذا شحم الوسم)أي إذا ظهرت فقاعات مائية ففي هذه الحالة يعالج المريض ب(العايدين)أو (الأمبي الأبيض).

 

 

 

 

توقيع غيث



[لامنك سمعت احدن يوجهلي كثير اللوم
تاكد ياعزاي انه حسود وحيل مـبـغضني)


غيث غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 29-09-2007, 04:27 AM   #4
.:: ابوفواز ::.
 
الصورة الرمزية غيث
 




غيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداع



افتراضي رد: آخر الطّب الكيُ\تعريف الكي \فوائد الكي\محاذير الكي\الحمــــيـة

 

طرق العلاج قديماً...


--------------------------------------------------------------------------------


علاج الجروح والتضميد

وهو فرع من فروع علم الطب ، وقد اكتسب أهالي المنطقة الخبرة فيه نتيجة ما توارثوه من معالجات حول هذا الموضوع وما انتهت إليه خبرتهم اليومية في هذا المجال نتيجة معايشة الإنسان اليومية لمثل هذه الحالات ، وحاجته إلى علاجها ، الأمر الذي دفع به إلى اكتشاف العديد من الوصفات التي كان للكثير منها نتـائج إيجابية في هذا المجال كعلاج الجروح بالملح ( مطهر وقابض للنـزف) وكذلك علاجها باللبان العربي كمادة قابضة أو لاصقة

العصابة

روي عن الرسول أنه قد وصف العصابة أي ربط الرأس ) كوسيلة لتخفيف الصداع) ، وهي وسيلة مجدية في كثير من الأحيان خاصة إذا كان الصداع ناتجاً عن أمور تتعلق بمسألة تدفق الدم في شرايين الرأس ، إذ تؤدي العصابة نوعـاً ما إلى التحكم فيه نسبياً من جهة والضغط على مكان الألم من جهة أخرى مما يؤدي إلى التخفيف من حـدة الصداع . وتعـد العصابة من أشهر وسائل العلاج التي اعتاد على ممارستها أبنـاء مجتمع الإمـارات

الكي

كما روي عنه عليه الصلاة والسلام أنه قد نصح باستخدام الكي ، وهو وسيلة شاع استخدامها في الطب الشعبي عند العـرب حيث يحمي الطبيب المعالج قطعة من المعدن وتوضع على مكان الألم أو على مكان يحدده الطبيب باعتبار أن هذا المكان من جسم الإنسان يتحكم في مصدر إحساسه بالألم . وإن كان هذا النوع من العلاج يأتـي في الغالب بعد استخدام الأساليب الأخرى للعلاج لما فيه من إيلام للمريض . ويعد العلاج بالكي علاجاً ناجحاً في بعض حالات القراح أو الأورام السرطانية ، حيث ثبت نجاحه نسبياً .

البتر

وإلى جانب العلاج بالكي فقـد اعتاد أبناء الإمارات على التداوي بالبتر وهو في حالات قليلة أي إذا استدعى الأمر ذلك وفشلت كل الأساليب العلاجية السـابقة : حيث يلجأ الطبيب إلى بتـر العضو المريض كوسيلة لمنع انتقـال المرض إلى الأجزاء الأخرى من جسده .

وهي معالجة ناجحة في بعض الأحيان ومستقاة من الطب النبوي ولا زال معمولاً بها حتى الوقت الحاضر إذا يلجأ الطبيب أحيانا لبتـر عضو المريض عند إصابته ببعض الأمراض كالغر غرينا على سبيل المثال .

التجبير

أي العمل على معالجة الكسور (كسور أو شروخ العظام أو انفصالها ) وهي مبنية على علم تشريح العظام وعلى الخبرة في معالجتها ، وهذا النوع من الممارسات لا شك أنه مبني على أصول علمية مستقاة من الخبرة الإنسانية والعربية في مجال التشريح وعلاج أمراض وحوادث العظام من كسور وغيرها .

الحجامة

وإلى جانب المعالجات السابقة فقـد تم اسـتخدام الحجامة وهي – كما يعتقد مستخدموها – وسيلة لإخراج الدم الفاسد أو الزائد في جسم الإنسان وشفطه عن طريق استخدام أداة لشـفط الدم وتجميعه في أماكن معينة من جسم الإنسان كمؤخرة الرأس أو كاحل الرجلين أو بطن السـاق أو الفخذ أو تحت الذقن أو ظاهر القدم أو أسفل الصدر ، والأداة المستخدمة في الحجامة هي عبارة عن قرن حيوان ، حيث يجرح الموضع الذي تم فيه حبس الدم وتجميعه وتركه ينزف حتى يتم تفريغ الدم المتجمع – وقد تستغرق عملية شفط الدم قرابة عشر دقائق – وبعدها يقوم المعالج بمداواة الجرح من خلال كث الرماد عليه .

والحجامة وسيلة لعلاج بعض الآلام التي يعتقـد بأن سببها هو تجمع دم فاسد أو زائـد عند موضع الألم . وهذه الوسيلة في العلاج مستقاة من الطب النبوي ، حيث روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم ما يؤكد جدوى العلاج بالحجامة . أهـــــدافها

( وقائية )

وهي تعمل بدون ان يحس الشخص بمرض معين وهي تقي بإذن الله من الامراض مثل الشلل والجلطات وغيرها ويفضل عملها سنويا على الاقل.

(علاجية )

وهي تكون لسبب مرضي فهناك العديد من الامراض التي عولجت بالحجامة مثل الصداع المزمن وتنميل الاكتاف والآم الركبتين والنحافة والام الروماتيزم والبواسير وعرق النساءوحساسية الطعام وكثرة النوم وغيرها العديد من الامراض المزمنه مثل الشلل بسبب الجلطة الدموية والتخلف العقلي.

تاريخهـــــــا

الحجامة عرفها الانسان منذ اقدم العصور فقد عرفها الاغريق والصينيون والفراعنه ايضا ورسولنا الكريم احتجم واحياهذا الطب وحث عليه في العديد من الأحاديث..

انــــــــواعهــــا

الحجامة ثلاثة أنواع

أولا : الحجامة الجافة

وهي عملية تكوين احتقان دموي في الموضع المطلوب بواسطة كأس الهواء بدون تشريط وتكون عادة لبعض امراض النساء وللاطفال وكبارالسن
علاج التقرح

( أي القراح المزمنة التي تنتشر في بعض الأجزاء من جسم الإنسان) عن طريق الوصفات المطهرة والقاتلة للبكتيريا أو الفطريات ، حيث تعمل المادة المطهرة على شفاء هذه القروح. ومن هذه الوصفات (الخيلة والزعتر والملح ) والخيلة والزعتر نباتـات استخدمت بكثرة في الطب العربي إذ استخدمت هذه الوصفات أيضاً لعلاج العديد من الأمراض كأمراض البطن بصفة عامـة .

 

 

 

 

توقيع غيث



[لامنك سمعت احدن يوجهلي كثير اللوم
تاكد ياعزاي انه حسود وحيل مـبـغضني)


غيث غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 29-09-2007, 04:40 AM   #5
:: ذاكرة التاريخ ::
 
الصورة الرمزية أبو أسيل
 





أبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداع



افتراضي رد: آخر الطّب الكيُ\تعريف الكي \فوائد الكي\محاذير الكي\الحمــــيـة

 

الطب بالكى شي مفيد في علاج كثير من الامراض

بارك الله فيك

يا ابو فواز

علي هذا الموضوع الكامل

 

 

 

 

توقيع أبو أسيل

قريبـــاً


أبو أسيل غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 29-09-2007, 07:28 AM   #6
كــاتــب متمكن
 
الصورة الرمزية باسم ابو سليمان
 






باسم ابو سليمان عضو محترف الابداعباسم ابو سليمان عضو محترف الابداعباسم ابو سليمان عضو محترف الابداعباسم ابو سليمان عضو محترف الابداعباسم ابو سليمان عضو محترف الابداعباسم ابو سليمان عضو محترف الابداعباسم ابو سليمان عضو محترف الابداع



افتراضي رد: آخر الطّب الكيُ\تعريف الكي \فوائد الكي\محاذير الكي\الحمــــيـة

 

بارك الله فيك اخوي ابو فواز مجهود الصراحة تشكر عليه

 

 

 

 

توقيع باسم ابو سليمان

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


باسم ابو سليمان غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 30-09-2007, 03:04 AM   #7
.:: ابوفواز ::.
 
الصورة الرمزية غيث
 




غيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداعغيث عضو محترف الابداع



افتراضي رد: آخر الطّب الكيُ\تعريف الكي \فوائد الكي\محاذير الكي\الحمــــيـة

 

باسم ابو سليمان
.:: كــاتب مـبـدع ::.

الشكر لك
و كل عام وانت بخير
وعساك من عوادهـ
اشكرك على مرورك وتفاعلك
وألف أهلاً وسهلاً بك
اتمنى لك دوام التوفيق
تحيتي

 

 

 

 

توقيع غيث



[لامنك سمعت احدن يوجهلي كثير اللوم
تاكد ياعزاي انه حسود وحيل مـبـغضني)


غيث غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أمراض الكى أسبابها و طرق علاجها قوس المطر ღღأٌســرة الطب والحياةღღ 5 19-05-2009 12:05 AM
خذ الكيس اللي يعجبك!؟ صقر صقير ღღأٌســرة الـصـورღღ 22 08-06-2008 11:45 AM
فوائد الضحك $$$ فوائد جورهرية &&& فوائد طبية %%% مضمونة 100% كارميله ღღأٌســرة الطب والحياةღღ 12 10-04-2008 04:38 PM
..و سعر الكيس الواحد في السوق السوداء يرتفع بنسبة 42 بالمائة الـــــفريـد ღღأٌســرة الاقتصادღღ 11 18-03-2008 03:13 AM
استعمال ارقام الكي بورد بدل الماوس في حالة عطلة ابو فارس ღღأٌســرة الحاسب الآليღღ 7 28-06-2007 08:51 AM


الساعة الآن 02:48 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

جميع الحقوق محفوظه لشبكه و منتديات اسرة العلا

.. جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ...ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى ..

a.d - i.s.s.w

 
  ::أهداء مجموعة يسرة للاستضافه والتصاميم والدعم الفني ::